أخبار عربيةالأخبار

عجت مواقع التواصل خلال الساعات الماضية بكثير من التعليقات الحادة واللاذعة التي طالت مذيعة قناة الجزيرة

عجت مواقع التواصل خلال الساعات الماضية بكثير من التعليقات الحادة واللاذعة التي طالت مذيعة قناة الجزيرة، غادة عويس، بعد انتشار صور “خاصة جداً” لها، تخالف صورتها الرسمية التي تظهر بها على القناة الإخبارية القطرية منذ سنوات.

وأثارت غادة الجدل بظهورها في صورتين، أولهما وهي تدخن وتجلس رفقة رجل يستعرض أمام الكاميرا بإشارة خارجة بواسطة إصبعه، وظهورها في ثانيهما بإحدى السهرات رفقة نفس الرجل وسيدة أخرى، حيث كانت أمامهم مشروبات، يعتقد الناس أنها من النوعية الكحولية.

وعلق كثيرون على الصور بتأكيدهم رفضها لها من منطلق أنهم لا يحبذون ظهور المذيعة بتلك الصورة الجدية على الشاشة بينما تبدو بهذا الشكل وبتلك الملابس في جلساتها وسهراتها الخاصة.

وانقسمت آراء المتابعين بين مَن وجه اللوم لغادة نتيجة لعدم حفاظها على صورتها التي تظهر بها على الشاشة، وبين مَن قال إن هذه هي حياتها الخاصة، التي يجب احترامها وعدم تدخل الناس فيها، لاسيما جزئية تناولها للكحول، حيث أن غادة تعتنق الديانة المسيحية.

وسرعان ما تفاعل المغردون على موقع تويتر باطلاقهم هاشتاغ باسم “حرباء الجزيرة”، حيث شنوا من خلاله هجوما حاداً على غادة، ووجهوا لها السباب بأبشع الألفاظ والعبارات.

وقد حاولت غادة ان ترد على تلك الحملة بتغريدة أكدت فيها أنها لا تزال تتعرض لما أسمته ب “سياسة الترهيب” التي لا تحمل أي جدوى، حتى بعد محاولات اختراق هاتفها، حاسوبها وبريدها الإلكتروني، رغم عدم احتوائهم على أي أسرار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق