الأخبارثقافة

يوميات شاب…

لقد كنت أخرج في الصباح ولا أعود إلا مع غروب الشمس، وكنت أحاول إكتشاف حياة الناس بمدينة مدريد.

بعد ذلك قررت أن أزور بعض النوادي الصغيرة في كرة القدم، لعلي أجد أحد الفرق التي أنخرط فيها، وأندمج مع منظومة الفريق.

لقد تدخلت زوجتي الإسبانية وحاولت الإتصال ببعض الفرق الهاوية، حتى أنخرط معها، وكان أن تلقت دعوة من أحد رؤساء الفرق الهاوية، وقبل أن يضعني تحت الإختبار لمعرفة إمكانياتي، وفعلا ذهبت ذات صباح رفقة زوجتي، وقدمتني إلى رئيس الفريق، الذي قدمني بدوره إلى المدرب الذي وضع لي برنامجا لتجريبي، والحكم على إمكانياتي، وقد تضمن حصص الجري بدون كرة، وبعض الإختبارات بالكرة، نجحت فيها كلها، وقد وعدني بالإنضمام إلى تداريب الفريق، بعد الخضوع للفحص الطبي.        يتبع…

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق